كيف تصبح كاتبا

الكتابة واحدة من المهارات العالمية التي كانت سببا في الكشف عن ثقافات الاخرين وعاداتهم واسلوب حياتهم ومشاكلهم من خلال عرضها من خلال الروايات والمقالات ونصوص الافلام والمسلسلات، ويطمح الكثير من الاشخاص الي تطوير هذه المهارة رغبة منهم في عرض افكارهم للعالم المحيط او للعالم اجمع، واليوم سنقدم لك بعض المهارات التي سوف تساعدك في تطوير مهارة الكتابة لديك.

اولا : الممارسة.

اكتب لساعات، كل يوم حتى لو كنت لن تستخدم هذه النصوص او تقوم بنشرها، لكنها ستصقل مهارة الكتابة لديك بأن تصبح اكثر سهولة وسلاسة ،سوف تساعدك ايضا بان تصبح اسرع في طريقة انتقاء الافكار.

خصص من وقتك في الصباح عشرين دقيقة حين يكون عقلك صافيا، اكتب اي شيء حتى لو كان غير منطقيا، سوف يشحذ هذا التمرين الصباحي مهارتك الكتابية من حيث الاسلوب وطريقة السرد بأن تصبح أكثر احترافية.

ثانيا: تعلم هيكلة ما تكتب.

مثل ما تعودت فعله حين تقوم بعمل عرض شفهي على برنامج "بوربوينت" هكذا يجب ان تكون منظما في عملية الكتابة، يجب ان يكون هناك مواضيع رئيسية ومواضيع فرعية وادلة داعمة واستنتاجات، ويجب أن تركز على أن يحظى ما تكتب بطريقة سرد متدفقة وممتازة لا تشتت القارئ أو تجعله يتوه عما يقرأ.

اختر رواية تفضلها ولاحظ الطريقة المنظمة التي يتخذها الكاتب من خلال تقسيم الكتاب الى فصول ومواضيع رئيسية وفرعية .

ثالثا: التعديل.

عندما تبدأ بالكتابة ضع في عين الاعتبار ان ما تكتبه هو المسودة الاولى التي لن تقوم بنشرها فهذه النسخة سوف تحتوي على الكثير من الحشو والفقرات الغير ضرورية والكلمات الكثيرة التي لن تقوم بتعديلها او التفكير بها في لحظة الكتابة، كن مسترسلا مع ما يوايتك من الهام دون توقف. بعد ذلك وفي مرحلة التعديل قم بقص تلك الجمل الغير الضرورية والكلمات المحشوة والافكار غير المتسقة ستكون اكثر حزما مع مسودتك الاولى لتخرج نسخة افضل ، اقصر واكثر جودة.

رابعا: اقرأ، شاهد.

هذه الخطوة من اهم خطوات التأسيس للكاتبين المبتدئين، اقرأ روايات كثيرة وشاهد افلام ومسلسلات ومسرحيات حتى تتفهم طريقة الكتّاب للنصوص، مع الوقت سوف تبدأ تلاحظ ما هو الاقرب الى طريقتك في الكتابة، طور محتواك من خلالهم من دون تقليد او نسخ. لاحظ كيف سيتم سرد الاحداث المهمة والنكات والمشاهد الدرامية خاصة تلك التي تؤثر في الناس. الاهم ان تبتعد عن التقليد قدر الامكان.

خامسا: افهم وعزز عمليتك الابداعية.

كثيرا ما سوف تشعر بغياب الالهام وسوف تجلس ساعات وساعات تحدق من دون كتابة شيء، ما عليك فعله هو أن تفتح عقلك وتترك اللاوعي - إبداعك - يتدفق بحرية، خاصة حين تقوم بكتابة النسخة الاولى مما تكتب (المسودة). سوف تتفاجئ بكم الاحداث او الجمل والافكار الابداعية التي كتبتها حين تقرأ المسودة في مرحلة التعديل سوف تتسائل : "هل حقا أنا من كتب هذا؟!".

ننصحك بكتاب "ان تصبح كاتبا " ، بقلم دوروثيا براندي (الذي كُتب عام 1934 ) لكنه كتاب خالد تستطيع الاستفادة منه ان اردت ان تصبح كاتبا متمكنا.

سادسا : الخطوة الأهم: الملاحظة.

لاحظ كل ما يحدث حولك من احداث واشخاص لا سيما تلك الشخصيات غريبة الاطوار او المميزة او اي شخصية تجد فيها روحا لتكون شخصية على الورق، طور هذه الشخصية في ما بعد لكن عليك ان تكون ملاحظا صارما حتى مع اصغر التفاصيل حولك.

يجب عليك ان تخرج لتلاحظ تصرفات البشر في الشوارع والمقاهي، وسع دائرة معارفك حتى تغني مخيلة الكاتب لديك. قم بتحليل المواقف وردات الفعل الجيدة والسيئة لتقوم باعادة ترجتمها على شكل كلمات فيما بعد. المهم ان تقوم بتجديد افكارك من خلال الملاحظة والتعرف على كل ما هو جديد.