ما هو افضل وقت لتناول التمر

تمر

 التمر عبارة عن الثمار اللذيذة والمغذية التي تنمو على شجرة النخيل، ويتم استهلاكها في جميع أنحاء العالم، ولكن ما هي القيمة الغذائية للتمر وهل هناك أوقات معينة يفضل تناول التمر فيها وما هي محاذير تناول التمر.

القيمة الغذائية للتمر

يتميز التمر بكلا نوعيه سواء الرطب الطازج أو التمر المجفف بقيمة غذائية عالية وبكونه مصدر للألياف والسكر الطبيعي، حيث أن 100 غرام من التمر تحتوي على ما يقارب: 2.5 غرام من البروتين، و 8 غرامات من الألياف الغذائية، بالإضافة الى الكربوهيدرات والسكر والعديد من الفيتامينات والمعادن ألا وهم: الحديد والكالسيوم والبوتاسيوم والمغنيسيوم والمنغينيز والفولات والنحاس والسلينيوم و أيضاً فيتامين ب2، وتتراوح نسبة هذه العناصر في التمر من 3% إلى 23% من نسبة الاحتياجات اليومية الموصى بها، فمثلاً كل مائة غرام من التمر تغطي نسبة 23% من الاحتياجات اليومية من عنصر النحاس، بينما تغطي نسبة 6% من الاحتياجات اليومية لكل من الحديد والسيلينيوم والفولات.

وعلى الرغم من ذلك فإن التمر المجفف عالي السعرات الحرارية فكل 100 غرام تمر توفر تقريباً 282 سعرة حرارية، ولهذا يجب الحرص على الإعتدال في استهلاكه.

ما هو أفضل وقت لتناول التمر

يزعم الكثير من اخصائي التغذية والخبراء بأن هناك أوقات معينة تكون أفضل من غيرها لهضم الطعام، إلا أنه لا يوجد حتى الآن أي دليل علم يثبت أو يدعم هذا الكلام، فالجسم يقوم دائماً وعلى طول اليوم بعمليات الهضم وإفراز الأنزيمات الهاضمة بداية في الفم وعبر الجهاز الهضمي كاملاً، كما أن الجسم يفرز الأنزيمات المناسبة حسب الطعام المتناول وما يحتويه من سكريات ودهون وبروتينات وإلى آخره.

لذلك يمكن تناول التمر في أي وقت خلال اليوم دون أن يتسبب تناوله بأية مشاكل صحية أوداخلية في الجهاز الهضمي، حيث أنه يمكن تناول التمر في وجبة الإفطار، ويساعد هذا على تزويد الجسم بالألياف وعلى الشعور بالشبع طيلة فترة الصباح، كما يمكن تناول التمر كوجبة خفيفة بين الوجبات الرئيسية، مثلاً بين وجبيتي الفطور والغداء ويساعد هذا على تنظيم مستويات السكر في الدم وبالتالي الشعور بالنشاط والحيوية، ويمكن تناوله مع القليل من زبدة الفول السوداني لتصبح وجبة خفيفة غنية بالألياف الغذائية. وعند تناوله كوجبة خفيفة قبل النوم فهذا من شأنه أن يكتم الشعور بالجوع خلال الليل.

التمر أيضاً من الخيارات المقترح تناولها قبل ممارسة التمارين الرياضة، فهو يوفر نسبة من الكربوهيدرات التي توفر الطاقة للجسم خلال فترة ممارسة الرياضة وينصح بتناول من 2 إلى 4 حبات من التمر قبل ساعة أو نصف الساعة من وقت ممارسة الرياضة.

محاذير تناول التمر

على الرغم من قدرة الجسم على هضم التمر وتنوع فوائده إلا أن هناك بعض الحالات قد لا يكون تناول التمر خيار مناسب لها، ومن هذه الحالات:

  • متلازمة القولون العصبي: بعض الأشخاص الذين يعانون من متلازمة القولون العصبي يعانون من حساسية من الفودماب. الفودماب نوع معين من الكربوهيدرات والتي توجد في التمر وتكون عبارة عن سلسلة من الكربوهيدرات يتم هضمها بشكل سيء داخل الأمعاء الدقيقة، مما قد تسبب اضطرابات في المعدة أو حدوث انتفاخ في البطن.
  • الحساسية: هناك بعض الأشخاص يعانون من الحساسية تجاه التمر وتعتبر حساسية التمر من أنواع الحساسية النادرة والغير منتشرة.
  • الإصابة بالإسهال: ينصح بتناول التمر بحذر عند الإصابة بالإسهال والأفضل تجنب تناوله وذلك لاحتواء التمر على أحد أنواع السكريات الكحولية والذي يعرف بإسم السوربيتول. السوربيتول يفاقم حالة الإسهال لأنه يزيد من حركة الأمعاء عند البعض.

مواضيع ذات صلة

الزوار شاهدو ايضا